map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

بينهم 8 فلسطينيين سوريين.. دفن جثامين ضحايا غرق القارب في بحر ايجه باليونان

تاريخ النشر : 21-01-2022
بينهم 8 فلسطينيين سوريين.. دفن جثامين ضحايا غرق القارب في بحر ايجه باليونان

|مجموعة العمل| اليونان|

بدأت عائلات الضحايا الذين قضوا غرقاً يوم 24/12/2021، إثر انقلاب القارب الذي كان يقلهم وسط بحر ايجه، أثناء محاولتهم الوصول إلى السواحل الإيطالية بهدف الهجرة إلى إحدى الدول الأوربية، وعدد من الناشطين الفلسطينيين بمراسم تشييع جثامين أبنائهم في اليونان.

ووفقاً لمراسل "مجموعة العمل" الذي شارك في مراسم تشييع ودفن ضحايا الغرق، أنه تم دفن جثامين الـ 12 شخصاً من أصل (17) طالب لجوء بينهم 8 لاجئين فلسطينيين سوريين في مقابر مدينة كوموتيني اليونانية، منوهاً إلى أن هناك (5) جثامين لم يتم دفنها لأنه لم يتم التعرف عليها أو أنه في عداد المفقودين.  

وذكر مراسل مجموعة العمل أن اللاجئين الفلسطينيين السوريين الذين تم دفنهم اليوم هم: "روند محمد العائدي" ابنة مخيم اليرموك، "محمد كامل عجاج" (38 عاماً) وهو طبيب أسنان من سكان مشروع دمر في دمشق، و "أحمد يوسف محمد" مواليد مخيم جرمانا ١٩٦٥، "عبد الكريم اسماعيل"، وابنته "آلاء عبد الكريم إسماعيل" من مخيم السيدة زينب بريف دمشق، "حيان صوان" من سكان ركن الدين بدمشق"، و"محمد عبد الرزاق دياب" من مخيم جرمانا، و"أنس حمدان" من مخيم درعا.

وكانت مجموعة العمل حصلت على معلومات وأسرار جديدة حول الأسباب الحقيقية لغرق القارب الذي كان يقل 88 مهاجراً من طالبي اللجوء، في بحر إيجة قبالة السواحل اليونانية، منها عدد الركاب الزائد، مشيرة إلى أن القدرة الاستيعابية للقارب هو 40 شخص كحد أقصى، في حين تم حشر 88 طالب لجوء على متن القارب، وبسبب الحمولة الزائدة تعطلت المحركات، ومن ثم بدأ تسرب المياه إلى داخله ما أدى إلى انقلابه وسقوط جميع الأشخاص الذين على متنه في البحر، من بينهم أطفال رضع ونساء كبار في السن ورجال.

بدوره ذكر فريق الرصد والتوثيق في "مجموعة العمل" أن عدد الضحايا الفلسطينيين السوريين الذين قضوا غرقاً على طرق الهجرة ارتفع إلى (72 لاجئاً)، غالبيتهم قضى خلال محاولات وصولهم إلى الدول الأوروبية.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16705

|مجموعة العمل| اليونان|

بدأت عائلات الضحايا الذين قضوا غرقاً يوم 24/12/2021، إثر انقلاب القارب الذي كان يقلهم وسط بحر ايجه، أثناء محاولتهم الوصول إلى السواحل الإيطالية بهدف الهجرة إلى إحدى الدول الأوربية، وعدد من الناشطين الفلسطينيين بمراسم تشييع جثامين أبنائهم في اليونان.

ووفقاً لمراسل "مجموعة العمل" الذي شارك في مراسم تشييع ودفن ضحايا الغرق، أنه تم دفن جثامين الـ 12 شخصاً من أصل (17) طالب لجوء بينهم 8 لاجئين فلسطينيين سوريين في مقابر مدينة كوموتيني اليونانية، منوهاً إلى أن هناك (5) جثامين لم يتم دفنها لأنه لم يتم التعرف عليها أو أنه في عداد المفقودين.  

وذكر مراسل مجموعة العمل أن اللاجئين الفلسطينيين السوريين الذين تم دفنهم اليوم هم: "روند محمد العائدي" ابنة مخيم اليرموك، "محمد كامل عجاج" (38 عاماً) وهو طبيب أسنان من سكان مشروع دمر في دمشق، و "أحمد يوسف محمد" مواليد مخيم جرمانا ١٩٦٥، "عبد الكريم اسماعيل"، وابنته "آلاء عبد الكريم إسماعيل" من مخيم السيدة زينب بريف دمشق، "حيان صوان" من سكان ركن الدين بدمشق"، و"محمد عبد الرزاق دياب" من مخيم جرمانا، و"أنس حمدان" من مخيم درعا.

وكانت مجموعة العمل حصلت على معلومات وأسرار جديدة حول الأسباب الحقيقية لغرق القارب الذي كان يقل 88 مهاجراً من طالبي اللجوء، في بحر إيجة قبالة السواحل اليونانية، منها عدد الركاب الزائد، مشيرة إلى أن القدرة الاستيعابية للقارب هو 40 شخص كحد أقصى، في حين تم حشر 88 طالب لجوء على متن القارب، وبسبب الحمولة الزائدة تعطلت المحركات، ومن ثم بدأ تسرب المياه إلى داخله ما أدى إلى انقلابه وسقوط جميع الأشخاص الذين على متنه في البحر، من بينهم أطفال رضع ونساء كبار في السن ورجال.

بدوره ذكر فريق الرصد والتوثيق في "مجموعة العمل" أن عدد الضحايا الفلسطينيين السوريين الذين قضوا غرقاً على طرق الهجرة ارتفع إلى (72 لاجئاً)، غالبيتهم قضى خلال محاولات وصولهم إلى الدول الأوروبية.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16705