map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

أهالي مخيم اليرموك.. الأنقاض تمنعنا من العودة

تاريخ النشر : 27-01-2022
أهالي مخيم اليرموك.. الأنقاض تمنعنا من العودة

مجموعة العمل ـ مخيم اليرموك

طالب أصحاب المنازل والمحال التجارية بمناطق العروبة وحيي التقدم و 8 آذار بمخيم اليرموك بإزالة كميات الأنقاض الكبيرة المتواجدة في الطرقات والتي ساهمت إلى حد كبير بمنع عودة الأهالي.

يأتي ذلك بعد دعوة الأهالي للعودة من قبل نشطاء لتسريع توفير الخدمات المرتبط أساساً بعدد القاطنين حيث يقوم تقديم الخدمات الأساسية في أي منطقة تبعاً لعدد السكان وهو ما يستدعي فتح المدراس و الأفران وإيجاد حلول لمشاكل المواصلات بحسب ناشطين.

من جانبه قال أحد الأهالي أتمنى العودة إلى المخيم الآن وفي هذه الساعة ولكن إغلاق الطرق بالأنقاض يمنعني من العودة خاصة أني مصاب بأمراض في القلب و الجهاز التنفسي، وتساءل عن دور لجنة إزالة الأنقاض التي تعهدت بتنظيف كل شوارع المخيم من مخلفات الحرب.

وكانت لجنة إزالة الأنقاض التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية قد بدأت إزالة الأنقاض من الشوارع الرئيسية والفرعية، في الشهر العاشر من العام الماضي، على أن تنهي أعمالها خلال 60 يوماً من البدء.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16737

مجموعة العمل ـ مخيم اليرموك

طالب أصحاب المنازل والمحال التجارية بمناطق العروبة وحيي التقدم و 8 آذار بمخيم اليرموك بإزالة كميات الأنقاض الكبيرة المتواجدة في الطرقات والتي ساهمت إلى حد كبير بمنع عودة الأهالي.

يأتي ذلك بعد دعوة الأهالي للعودة من قبل نشطاء لتسريع توفير الخدمات المرتبط أساساً بعدد القاطنين حيث يقوم تقديم الخدمات الأساسية في أي منطقة تبعاً لعدد السكان وهو ما يستدعي فتح المدراس و الأفران وإيجاد حلول لمشاكل المواصلات بحسب ناشطين.

من جانبه قال أحد الأهالي أتمنى العودة إلى المخيم الآن وفي هذه الساعة ولكن إغلاق الطرق بالأنقاض يمنعني من العودة خاصة أني مصاب بأمراض في القلب و الجهاز التنفسي، وتساءل عن دور لجنة إزالة الأنقاض التي تعهدت بتنظيف كل شوارع المخيم من مخلفات الحرب.

وكانت لجنة إزالة الأنقاض التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية قد بدأت إزالة الأنقاض من الشوارع الرئيسية والفرعية، في الشهر العاشر من العام الماضي، على أن تنهي أعمالها خلال 60 يوماً من البدء.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/16737