map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

السعودية تحرم حملة الوثائق الفلسطينية السوريّة في مصر من الحج والعمرة

تاريخ النشر : 19-05-2022
السعودية تحرم حملة الوثائق الفلسطينية السوريّة في مصر من الحج والعمرة

|مجموعة العمل| مصر|

أكد عدد من الناشطين الفلسطينيين السوريين على أن السلطات السعودية تمنع الفلسطينيين السوريين من المقيمين في مصر من السفر لأداء مناسك العمرة أو فريضة الحج، على الرغم من استكمالهم الأوراق والشروط المطلوبة.

ووفقاً لشهادات فلسطينيين سوريين مقيمين في مصر، أنهم "قدَّموا الأوراق اللازمة لتأشيرة الدخول، وكانوا يتجهزون للسفر، إلا أن رد السفارة السعودية في مصر جاء بالرفض لكل من يحمل وثيقة سفر سورية".

ووفقاً لأحد اللاجئين الذين تقدموا للحصول على تأشيرة من أجل أداء مناسك الحج هذا العام، أن جميع الطلبات التي تقدم بها حملة الوثائق من فلسطينيي سورية أتت بالرفض، مشيراً إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها رفض طلبات الحج بالنسبة للفلسطيني السوري فالسعودية منذ عام 2018 تمنع الفلسطيني من الحصول على تأشيرة لإداء مناسك الحج، مستغرباً ذلك وقائلاً بلهجة تهكمية هل زيارة بيت الله الحرام فيها خيار وفقوس؟ هل هذه من شعائر ديننا؟ لماذا يمنعون عبداً من التقرب إلى الله؟ خاتماً والله إنها المهزلة بعينها!!؟ 

بدورها طالبت مجموعة العمل منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية وسفاراتها التحرك دبلوماسياً، لرفع القيود المفروضة على حرية تنقُّل اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية، بموجب المعاهدات والمواثيق الدولية التي تنص على حق الإنسان بالتنقل.

يشار الى أن معضلات ومشاكل دخول وخروج الحجاج تتفاقم في كل عام، وتواصل الرياض فرض القيود على المسلمين القادمين من مختلف الدول عامة والفلسطينيين بشكل عام، وعلى الفلسطينيين من حملة الوثائق والذين لا يحملون جواز سفر فلسطينياً بشكل خاص، حيث أصدرت عام 2018 قرار خاص يقضي بوقف استقبال هذه الفئة على الأراضي السعودية، لأداء مناسك العمرة أو فريضة الحج.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/17255

|مجموعة العمل| مصر|

أكد عدد من الناشطين الفلسطينيين السوريين على أن السلطات السعودية تمنع الفلسطينيين السوريين من المقيمين في مصر من السفر لأداء مناسك العمرة أو فريضة الحج، على الرغم من استكمالهم الأوراق والشروط المطلوبة.

ووفقاً لشهادات فلسطينيين سوريين مقيمين في مصر، أنهم "قدَّموا الأوراق اللازمة لتأشيرة الدخول، وكانوا يتجهزون للسفر، إلا أن رد السفارة السعودية في مصر جاء بالرفض لكل من يحمل وثيقة سفر سورية".

ووفقاً لأحد اللاجئين الذين تقدموا للحصول على تأشيرة من أجل أداء مناسك الحج هذا العام، أن جميع الطلبات التي تقدم بها حملة الوثائق من فلسطينيي سورية أتت بالرفض، مشيراً إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها رفض طلبات الحج بالنسبة للفلسطيني السوري فالسعودية منذ عام 2018 تمنع الفلسطيني من الحصول على تأشيرة لإداء مناسك الحج، مستغرباً ذلك وقائلاً بلهجة تهكمية هل زيارة بيت الله الحرام فيها خيار وفقوس؟ هل هذه من شعائر ديننا؟ لماذا يمنعون عبداً من التقرب إلى الله؟ خاتماً والله إنها المهزلة بعينها!!؟ 

بدورها طالبت مجموعة العمل منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية وسفاراتها التحرك دبلوماسياً، لرفع القيود المفروضة على حرية تنقُّل اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية، بموجب المعاهدات والمواثيق الدولية التي تنص على حق الإنسان بالتنقل.

يشار الى أن معضلات ومشاكل دخول وخروج الحجاج تتفاقم في كل عام، وتواصل الرياض فرض القيود على المسلمين القادمين من مختلف الدول عامة والفلسطينيين بشكل عام، وعلى الفلسطينيين من حملة الوثائق والذين لا يحملون جواز سفر فلسطينياً بشكل خاص، حيث أصدرت عام 2018 قرار خاص يقضي بوقف استقبال هذه الفئة على الأراضي السعودية، لأداء مناسك العمرة أو فريضة الحج.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/17255