map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4256

سوريا. 15 لاجئاً فلسطينياً اعتقلوا بعد عودتهم من أوروبا ودول الجوار

تاريخ النشر : 04-11-2022
سوريا. 15 لاجئاً فلسطينياً اعتقلوا بعد عودتهم من أوروبا ودول الجوار

مجموعة العمل |لندن

أوضحت مجموعة العمل في تقرير لها أن العديد من اللاجئين الفلسطينيين الذين عادوا للاستقرار بدمشق أو زيارتها تم استدعاؤهم من قبل الأفرع الأمنية السورية للتحقيق معهم، في حين اعتقل عدد منهم ولم تستطع المجموعة توثيق أسمائهم بسبب تكتم ذويهم وخوفهم من الملاحقات الأمنية والإخفاء القسري.

ووثق فريق الرصد والتوثيق في "مجموعة العمل" أكثر من 15 لاجئاً فلسطينياً اعتقلوا بعد عودتهم من أوروبا أو دول الجوار إلى سوريا، بينهم 13 شخصاً اعتقلوا بعد عودتهم من لبنان، ولاجئ بعد عودته من السويد، وآخر من هولندا.

وأعربت المندوبة الأميركية الدائمة في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، عن مخاوفها إزاء "التقارير الموثوقة" التي تفيد بأن اللاجئين العائدين إلى سوريا يواجهون التعذيب والاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري، وأن الظروف داخل سوريا ليست آمنة لعودة اللاجئين على نطاق واسع، داعية المجتمع الدولي إلى الانضمام إلى بلادها للحفاظ على دعم اللاجئين، والمجتمعات التي تستضيفهم.

إلى ذلك وثق تقرير سابق لمنظمة العفو الدولية بعنوان "أنت ذاهب إلى الموت" وفاة خمسة أشخاص خلال احتجازهم، و14 حالة عنف جنسي ارتكبتها قوات الأمن السورية، ضمنها سبع حالات اغتصاب لخمس نساء ومراهق وطفلة في الخامسة من عمرها.

كذلك وثقت المنظمة "انتهاكات مروّعة" ارتكبتها قوات الأمن السوري بحق 66 لاجئاً بينهم 13 طفلاً عادوا إلى سوريا منذ العام 2017 حتى ربيع العام الماضي، من دول عدة أبرزها لبنان وفرنسا وألمانيا وتركيا ومخيم الركبان عند الحدود السورية - الأردنية.

وتسبب النزاع السوري منذ اندلاعه في آذار/مارس 2011 بنزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها، بينهم مئات اللاجئين الفلسطينيين.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/18013

مجموعة العمل |لندن

أوضحت مجموعة العمل في تقرير لها أن العديد من اللاجئين الفلسطينيين الذين عادوا للاستقرار بدمشق أو زيارتها تم استدعاؤهم من قبل الأفرع الأمنية السورية للتحقيق معهم، في حين اعتقل عدد منهم ولم تستطع المجموعة توثيق أسمائهم بسبب تكتم ذويهم وخوفهم من الملاحقات الأمنية والإخفاء القسري.

ووثق فريق الرصد والتوثيق في "مجموعة العمل" أكثر من 15 لاجئاً فلسطينياً اعتقلوا بعد عودتهم من أوروبا أو دول الجوار إلى سوريا، بينهم 13 شخصاً اعتقلوا بعد عودتهم من لبنان، ولاجئ بعد عودته من السويد، وآخر من هولندا.

وأعربت المندوبة الأميركية الدائمة في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، عن مخاوفها إزاء "التقارير الموثوقة" التي تفيد بأن اللاجئين العائدين إلى سوريا يواجهون التعذيب والاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري، وأن الظروف داخل سوريا ليست آمنة لعودة اللاجئين على نطاق واسع، داعية المجتمع الدولي إلى الانضمام إلى بلادها للحفاظ على دعم اللاجئين، والمجتمعات التي تستضيفهم.

إلى ذلك وثق تقرير سابق لمنظمة العفو الدولية بعنوان "أنت ذاهب إلى الموت" وفاة خمسة أشخاص خلال احتجازهم، و14 حالة عنف جنسي ارتكبتها قوات الأمن السورية، ضمنها سبع حالات اغتصاب لخمس نساء ومراهق وطفلة في الخامسة من عمرها.

كذلك وثقت المنظمة "انتهاكات مروّعة" ارتكبتها قوات الأمن السوري بحق 66 لاجئاً بينهم 13 طفلاً عادوا إلى سوريا منذ العام 2017 حتى ربيع العام الماضي، من دول عدة أبرزها لبنان وفرنسا وألمانيا وتركيا ومخيم الركبان عند الحدود السورية - الأردنية.

وتسبب النزاع السوري منذ اندلاعه في آذار/مارس 2011 بنزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها، بينهم مئات اللاجئين الفلسطينيين.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/18013