map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

رئيس هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني يؤكد قتال الجيش في 15 موقعاً في سوريا

تاريخ النشر : 23-09-2015
رئيس هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني يؤكد قتال الجيش في 15 موقعاً في سوريا

أعلن رئيس هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني اللواء طارق الخضراء، أن جيش التحرير يقاتل إلى جانب الجيش السوري منذ بدء أحداث الحرب في سوريا، وهو الآن يقاتل في أكثر من 15 موقعاً في أنحاء البلاد.
جاء ذلك خلال حديثه مع صحيفة الوطن المقربة من النظام السوري وكشف اللواء الخضراء" أنه وبعد عدة أشهر من اندلاع الأحداث في عدد من المدن والبلدات السورية في العام 2011 طرح على القيادة السورية ضرورة مشاركة جيش التحرير مع الجيش السوري في التصدي للإرهاب"ثم قررت القيادة السورية أن يشارك جيش التحرير بحماية المنشآت الوطنية المهمة في محيط دمش.
وأضاف "حينها أمنّا حماية المحطة الحرارية في حران العواميد والمحطة الحرارية في دير علي والمدينة الصناعية بعدرا والمنطقة الحرة ومستودعات المحروقات"وذكر أنه ومع تزايد الإعتداءات على مقرات الجيش وموظفيه وعسكرييه والمنشآت التي تحت حماية الجيش "دفعنا حينها إلى نقل القيادة إلى أماكن أخرى، وتوسعت مهام جيش التحرير من خلال المشاركة في العمليات الهجومية على الجبهات"
وأكد الخضراء " أن الجيش يقاتل في أكثر من 15 موقعاً في أرياف درعا والسويداء ودمشق، منها الزبداني وعدرا والمليحة وجوبر والمعضمية وداريا وتل كردي والتي استشهد لنا فيها منذ أيام قليلة أربعة عناصر وجرح 45 آخرون"
وكشف الخضراء أن سيطرة المجموعات المسلحة على مخيم اليرموك جنوب دمشق جاء نتيجة خيانة "زعران انتهازيين" جرى تطويعهم للدفاع عن المخيم، في لجان مسلحة شكلتها القيادة العامة حينها .
و" أن من غدر بالمخيم والقيادة العامة هم الزعران الذين تطوعوا للدفاع عن المخيم وليسوا العناصر الأساسيين في القيادة العامة، معتبراً أن تطويع هؤلاء كانت غلطة ارتكبها الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أحمد جبريل"
ورداً على اتهامات جيش التحرير بأنه يدفع بالشباب الفلسطيني إلى الموت بمشاركته في القتال إلى جانب الجيش السوري، قال الخضراء "بالعكس خسائرنا البشرية في مختلف المعارك التي خضناها أقل بكثير من النتائج الايجابية التي حققناها"
يأتي حديث الخضراء بعد مطالبات من عدد من الناشطين وأهالي الضحايا والمجندين الملزمين بالخدمة، لهيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني ومنظمة التحرير والجهات المعنية بعدم زج أبنائهم في الصراع الدائر في سورية، وعدم إرسالهم إلى مناطق التوتر، والكف عن إراقة دماء الشباب الفلسطيني في معركة ليست معركتهم.  
علماً أن اللاجئين الفلسطينيين في سوريا ملزمون بالخدمة العسكرية في جيش التحرير الفلسطيني، و يتعرض كل من تخلف عن الإلتحاق به للملاحقة والسجن، في حين انشق العديد من هذا الجيش وانضموا إلى مجموعات المعارضة لقتال النظام السوري. 
 يشار أن مجموعة العمل وثقت 149 ضحية من عناصر جيش التحرير الفلسطيني قضوا في اشتباكات مع مجموعات المعارضة المسلحة بعدة مناطق من سوريا منذ بدء أحداث الحرب فيها.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/3039

أعلن رئيس هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني اللواء طارق الخضراء، أن جيش التحرير يقاتل إلى جانب الجيش السوري منذ بدء أحداث الحرب في سوريا، وهو الآن يقاتل في أكثر من 15 موقعاً في أنحاء البلاد.
جاء ذلك خلال حديثه مع صحيفة الوطن المقربة من النظام السوري وكشف اللواء الخضراء" أنه وبعد عدة أشهر من اندلاع الأحداث في عدد من المدن والبلدات السورية في العام 2011 طرح على القيادة السورية ضرورة مشاركة جيش التحرير مع الجيش السوري في التصدي للإرهاب"ثم قررت القيادة السورية أن يشارك جيش التحرير بحماية المنشآت الوطنية المهمة في محيط دمش.
وأضاف "حينها أمنّا حماية المحطة الحرارية في حران العواميد والمحطة الحرارية في دير علي والمدينة الصناعية بعدرا والمنطقة الحرة ومستودعات المحروقات"وذكر أنه ومع تزايد الإعتداءات على مقرات الجيش وموظفيه وعسكرييه والمنشآت التي تحت حماية الجيش "دفعنا حينها إلى نقل القيادة إلى أماكن أخرى، وتوسعت مهام جيش التحرير من خلال المشاركة في العمليات الهجومية على الجبهات"
وأكد الخضراء " أن الجيش يقاتل في أكثر من 15 موقعاً في أرياف درعا والسويداء ودمشق، منها الزبداني وعدرا والمليحة وجوبر والمعضمية وداريا وتل كردي والتي استشهد لنا فيها منذ أيام قليلة أربعة عناصر وجرح 45 آخرون"
وكشف الخضراء أن سيطرة المجموعات المسلحة على مخيم اليرموك جنوب دمشق جاء نتيجة خيانة "زعران انتهازيين" جرى تطويعهم للدفاع عن المخيم، في لجان مسلحة شكلتها القيادة العامة حينها .
و" أن من غدر بالمخيم والقيادة العامة هم الزعران الذين تطوعوا للدفاع عن المخيم وليسوا العناصر الأساسيين في القيادة العامة، معتبراً أن تطويع هؤلاء كانت غلطة ارتكبها الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أحمد جبريل"
ورداً على اتهامات جيش التحرير بأنه يدفع بالشباب الفلسطيني إلى الموت بمشاركته في القتال إلى جانب الجيش السوري، قال الخضراء "بالعكس خسائرنا البشرية في مختلف المعارك التي خضناها أقل بكثير من النتائج الايجابية التي حققناها"
يأتي حديث الخضراء بعد مطالبات من عدد من الناشطين وأهالي الضحايا والمجندين الملزمين بالخدمة، لهيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني ومنظمة التحرير والجهات المعنية بعدم زج أبنائهم في الصراع الدائر في سورية، وعدم إرسالهم إلى مناطق التوتر، والكف عن إراقة دماء الشباب الفلسطيني في معركة ليست معركتهم.  
علماً أن اللاجئين الفلسطينيين في سوريا ملزمون بالخدمة العسكرية في جيش التحرير الفلسطيني، و يتعرض كل من تخلف عن الإلتحاق به للملاحقة والسجن، في حين انشق العديد من هذا الجيش وانضموا إلى مجموعات المعارضة لقتال النظام السوري. 
 يشار أن مجموعة العمل وثقت 149 ضحية من عناصر جيش التحرير الفلسطيني قضوا في اشتباكات مع مجموعات المعارضة المسلحة بعدة مناطق من سوريا منذ بدء أحداث الحرب فيها.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/3039