map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

مناشدة من عائلة "خطاب" الفلسطينية السورية المحتجزة في مطار أتاتورك التركي منذ 27 يوم

تاريخ النشر : 26-03-2016
مناشدة من عائلة "خطاب" الفلسطينية السورية المحتجزة في مطار أتاتورك التركي منذ 27 يوم

أطلقت عائلة "خطاب" الفلسطينية السورية نداء مناشدة للتدخل العاجل والتوسط لدى السلطات التركية للإفراج عنها وذلك بعد قيام أمن مطار أتاتورك في اسطنبول باحتجازها منذ 27 يوم.

وقد توجهت العائلة بالمناشدة إلى كل من السلطة الفلسطينية وحركة حماس والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين التابعة للحكومة السورية المؤقتة وكذلك إلى مفوضية اللاجئين في تركيا من أجل السماح لها بحرية التنقل والحركة أسوة ببقية المهجرين الفارين من أتون من الحرب السورية،

العائلة المحتجرة مكونة من أربعة أفراد هم: "كامل حسني خطاب" (69) عام، و"ابتسام ابراهيم فلاحة" (58) عام، و"محمد كامل خطاب" (27) عام، و"ربا كامل خطاب" (26) عام من التابعية الفلسطينية السورية ومن سكان مخيم اليرموك سابقاً.

وكانت العائلة قد وصلت إلى مطار اتاتورك في اسطنبول منذ 27 يوم كعبور "ترانزيت"، قادمة من البرازيل بعد انتهاء تأشيرة السياحة التي كانت بحوزتهم، حيث تم إعادتهم بعد رفض السلطات اللبنانية استقبالهم.

ويصف أفراد العائلة ما حصل معهم "فوجئنا داخل المطار التركي بتوقيفنا ثم احتجازنا داخل غرفة صغيرة، حيث نتعرض يومياً لتهديدات من قبل أمن المطار بالترحيل الى الأراضي السورية". ومن هنا تشدد العائلة على ضرورة التحرك السريع لاطلاق سراحها، نظراً لما يشكله الترحيل من خطر على حياتهم وأمنهم إضافة إلى صعوبة الحالة الصحية لرب الأسرة .

تجدر الإشارة إلى أن عائلة "خطاب" كانت قد غادرت مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق جراء استهدافه عسكرياً من قبل قوات النظام السوري، حيث توجهت إلى لبنان أسوة بآلاف اللاجئين الفلسطينيين، ومن هناك انطلقت في رحلة جديدة باتجاه البرازيل بحثاً عن حياة كريمة واستقرار وأمان وفقاً لما ذكرت العائلة.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/4539

أطلقت عائلة "خطاب" الفلسطينية السورية نداء مناشدة للتدخل العاجل والتوسط لدى السلطات التركية للإفراج عنها وذلك بعد قيام أمن مطار أتاتورك في اسطنبول باحتجازها منذ 27 يوم.

وقد توجهت العائلة بالمناشدة إلى كل من السلطة الفلسطينية وحركة حماس والهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين التابعة للحكومة السورية المؤقتة وكذلك إلى مفوضية اللاجئين في تركيا من أجل السماح لها بحرية التنقل والحركة أسوة ببقية المهجرين الفارين من أتون من الحرب السورية،

العائلة المحتجرة مكونة من أربعة أفراد هم: "كامل حسني خطاب" (69) عام، و"ابتسام ابراهيم فلاحة" (58) عام، و"محمد كامل خطاب" (27) عام، و"ربا كامل خطاب" (26) عام من التابعية الفلسطينية السورية ومن سكان مخيم اليرموك سابقاً.

وكانت العائلة قد وصلت إلى مطار اتاتورك في اسطنبول منذ 27 يوم كعبور "ترانزيت"، قادمة من البرازيل بعد انتهاء تأشيرة السياحة التي كانت بحوزتهم، حيث تم إعادتهم بعد رفض السلطات اللبنانية استقبالهم.

ويصف أفراد العائلة ما حصل معهم "فوجئنا داخل المطار التركي بتوقيفنا ثم احتجازنا داخل غرفة صغيرة، حيث نتعرض يومياً لتهديدات من قبل أمن المطار بالترحيل الى الأراضي السورية". ومن هنا تشدد العائلة على ضرورة التحرك السريع لاطلاق سراحها، نظراً لما يشكله الترحيل من خطر على حياتهم وأمنهم إضافة إلى صعوبة الحالة الصحية لرب الأسرة .

تجدر الإشارة إلى أن عائلة "خطاب" كانت قد غادرت مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق جراء استهدافه عسكرياً من قبل قوات النظام السوري، حيث توجهت إلى لبنان أسوة بآلاف اللاجئين الفلسطينيين، ومن هناك انطلقت في رحلة جديدة باتجاه البرازيل بحثاً عن حياة كريمة واستقرار وأمان وفقاً لما ذكرت العائلة.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/4539