map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4116

مؤسسة جفرا تدعو إلى الالتزام بمبادئ القانون الدولي الإنساني بعد استهداف مركزها الصديق للطفل في مخيم خان الشيح

تاريخ النشر : 04-07-2016
مؤسسة جفرا تدعو إلى الالتزام بمبادئ القانون الدولي الإنساني بعد استهداف مركزها الصديق للطفل في مخيم خان الشيح

دعت مؤسسة جفرا كافة الأطراف المنخرطة بالصراع العسكري في سورية إلى الالتزام بمبادئ القانون الدولي الإنساني وخاصة مبدأ الإنسانية والتناسب، وذلك بعد استهداف مخيم خان الشيح في 4 تموز 2016 وسقوط ضحايا وتدمير مركزها في المخيم بشكل كامل وتضرر وتدمير بيوت أخرى عائدة لمدنيين.

وقالت جفرا في بيان لها، أن قصف المخيم تكرر لعدة مرات خلال أسبوعين وهو المخيم الذي عمل على الحفاظ على مدنيته وعدم وجود مظاهر مسلحة بداخله، ويعاني ساكنوه من ظروف إنسانية صعبة نتيجة الحصار الجزئي المفروض عليه، عدا عن وقوعه على خط تماس بين أطراف الصراع الدائر في سوريا، حيث يعاني بسبب ذلك من نقص حاد بالخدمات الصحية والطبية، وتضرر كبير بالبنية التحتية والخدمات.

وأكدت أن مركزها الصديق للطفل في مخيم خان الشيح هو مخصص فقط لأنشطة الأطفال، ويقدم برامج الدعم النفسي الإجتماعي والترفيه والتوعية بالمخاطر، وهي تعمل في سورية منذ خمسة أعوام على تخفيف المعاناة الانسانية في حالات الطوارئ والكوارث وتساهم في رفع مستوى المعيشة في مخيمات اللجوء الفلسطينية في سورية.

وفي ختام بيانها ناشدت كافة الجهات الفلسطينية والدولية المعنية بالشأن الفلسطيني، بتحمّل مسؤولياتهم والقيام بواجبهم اتجاه اللاجئين الفلسطينين في سورية بشكل عام ومخيم خان الشيح بشكل خاص، وتوفير الحماية الضرورية واللازمة لهم، والعمل على تخفيف المعاناة التي يعيشيها اللاجئين الفلسطينين في سوريا ووقف الكارثة والمأساة اليومية المستمرة التي يتعرضون لها.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/5230

دعت مؤسسة جفرا كافة الأطراف المنخرطة بالصراع العسكري في سورية إلى الالتزام بمبادئ القانون الدولي الإنساني وخاصة مبدأ الإنسانية والتناسب، وذلك بعد استهداف مخيم خان الشيح في 4 تموز 2016 وسقوط ضحايا وتدمير مركزها في المخيم بشكل كامل وتضرر وتدمير بيوت أخرى عائدة لمدنيين.

وقالت جفرا في بيان لها، أن قصف المخيم تكرر لعدة مرات خلال أسبوعين وهو المخيم الذي عمل على الحفاظ على مدنيته وعدم وجود مظاهر مسلحة بداخله، ويعاني ساكنوه من ظروف إنسانية صعبة نتيجة الحصار الجزئي المفروض عليه، عدا عن وقوعه على خط تماس بين أطراف الصراع الدائر في سوريا، حيث يعاني بسبب ذلك من نقص حاد بالخدمات الصحية والطبية، وتضرر كبير بالبنية التحتية والخدمات.

وأكدت أن مركزها الصديق للطفل في مخيم خان الشيح هو مخصص فقط لأنشطة الأطفال، ويقدم برامج الدعم النفسي الإجتماعي والترفيه والتوعية بالمخاطر، وهي تعمل في سورية منذ خمسة أعوام على تخفيف المعاناة الانسانية في حالات الطوارئ والكوارث وتساهم في رفع مستوى المعيشة في مخيمات اللجوء الفلسطينية في سورية.

وفي ختام بيانها ناشدت كافة الجهات الفلسطينية والدولية المعنية بالشأن الفلسطيني، بتحمّل مسؤولياتهم والقيام بواجبهم اتجاه اللاجئين الفلسطينين في سورية بشكل عام ومخيم خان الشيح بشكل خاص، وتوفير الحماية الضرورية واللازمة لهم، والعمل على تخفيف المعاناة التي يعيشيها اللاجئين الفلسطينين في سوريا ووقف الكارثة والمأساة اليومية المستمرة التي يتعرضون لها.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/5230