map
RSS instagram youtube twitter facebook Google Paly App stores

عدد الضحايا

حتى اليوم

4048

الإفراج عن قائد مجموعة كتائب البراق في مخيم اليرموك بعد 35 يوماً من اعتقاله

تاريخ النشر : 06-09-2016
الإفراج عن قائد مجموعة كتائب البراق في مخيم اليرموك بعد 35 يوماً من اعتقاله

"أنا بخير الحمد لله صحيًا لا بأس وضعي صعب وخياراتي أصعب شكرًا لكل الأصدقاء" بهذه العبارة أكد "عصام بيطاري" الملقّب أبو العبد عصام قائد حركة (أبناء اليرموك - كتائب البراق) في مخيم اليرموك، عبر صفحته الشخصية على موقع الفيس بوك نبأ إفراج الأمن السوري عنه يوم 5/ أيلول /2016 وذلك بعد اعتقال دام لمدة 35 يوماً.

ولم يذكر أبو العبد أي تفاصيل أخرى عن كيفية اعتقاله، كما أنه لم يتطرق إلى المعاملة التي عُومل بها خلال فترة اعتقاله.

هذا وكانت قوات الأمن السوري التابعة للنظام في “فرع فلسطين”، اعتقلت يوم 1/ آب – أغسطس / 2016 قائد حركة أبناء اليرموك "كتائب البراق"الملقّب أبو العبد عصام، وذلك بعد خروجه للتفاوض حول مصير مخيم اليرموك من مناطق سيطرة المعارضة المسلحة جنوب العاصمة دمشق إلى مناطق سيطرة النظام في العاصمة، عبر حاجز ببيلا- سيدي مقداد.

ونقل ناشطون حينها عن مصدر عسكري في إحدى مجموعات المعارضة المسلحة، أن “أبو العبد” خرج للتفاوض مع النظام السوري بضمانة من إحدى المؤسسات المدنية وأحد الكيانات العسكرية العاملَين سابقاً في مخيم اليرموك.

وكانت حركة أبناء مخيم اليرموك _كتائب البراق_ قد أعلنت عن تخليها عن جبهة النصرة وانسحاب عناصرها من ساحة الريجة إلى المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "داعش"داخل مخيم اليرموك، فيما أكد "عصام البيطار" أبو العبد قائد حركة أبناء اليرموك _كتائب البراق_ في بيان نشره على صفحة الحركة في موقع التواصل الاجتماعي (الفيس – بوك) أن تخلي حركة أبناء اليرموك عن جبهة النصرة جاء على خلفية معارضتها للاتفاق الذي أبرمته مع الجيش النظامي والقاضي بانسحاب عناصرها نحو مدينة إدلب وإفراغ المنطقة من المقاتلين والسلاح وتركها إلى مصير مجهول، وكذلك بسبب رفض النصرة تسليم الحركة نقاط الرباط في الريجة ودعمها بالسلاح، مشيراً إلى رغبة الحركة بالبقاء داخل مخيم اليرموك والدفاع عنه.

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/5664

"أنا بخير الحمد لله صحيًا لا بأس وضعي صعب وخياراتي أصعب شكرًا لكل الأصدقاء" بهذه العبارة أكد "عصام بيطاري" الملقّب أبو العبد عصام قائد حركة (أبناء اليرموك - كتائب البراق) في مخيم اليرموك، عبر صفحته الشخصية على موقع الفيس بوك نبأ إفراج الأمن السوري عنه يوم 5/ أيلول /2016 وذلك بعد اعتقال دام لمدة 35 يوماً.

ولم يذكر أبو العبد أي تفاصيل أخرى عن كيفية اعتقاله، كما أنه لم يتطرق إلى المعاملة التي عُومل بها خلال فترة اعتقاله.

هذا وكانت قوات الأمن السوري التابعة للنظام في “فرع فلسطين”، اعتقلت يوم 1/ آب – أغسطس / 2016 قائد حركة أبناء اليرموك "كتائب البراق"الملقّب أبو العبد عصام، وذلك بعد خروجه للتفاوض حول مصير مخيم اليرموك من مناطق سيطرة المعارضة المسلحة جنوب العاصمة دمشق إلى مناطق سيطرة النظام في العاصمة، عبر حاجز ببيلا- سيدي مقداد.

ونقل ناشطون حينها عن مصدر عسكري في إحدى مجموعات المعارضة المسلحة، أن “أبو العبد” خرج للتفاوض مع النظام السوري بضمانة من إحدى المؤسسات المدنية وأحد الكيانات العسكرية العاملَين سابقاً في مخيم اليرموك.

وكانت حركة أبناء مخيم اليرموك _كتائب البراق_ قد أعلنت عن تخليها عن جبهة النصرة وانسحاب عناصرها من ساحة الريجة إلى المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "داعش"داخل مخيم اليرموك، فيما أكد "عصام البيطار" أبو العبد قائد حركة أبناء اليرموك _كتائب البراق_ في بيان نشره على صفحة الحركة في موقع التواصل الاجتماعي (الفيس – بوك) أن تخلي حركة أبناء اليرموك عن جبهة النصرة جاء على خلفية معارضتها للاتفاق الذي أبرمته مع الجيش النظامي والقاضي بانسحاب عناصرها نحو مدينة إدلب وإفراغ المنطقة من المقاتلين والسلاح وتركها إلى مصير مجهول، وكذلك بسبب رفض النصرة تسليم الحركة نقاط الرباط في الريجة ودعمها بالسلاح، مشيراً إلى رغبة الحركة بالبقاء داخل مخيم اليرموك والدفاع عنه.

الوسوم

رابط مختصر : https://www.actionpal.org.uk/ar/post/5664